التعليقات

No comments
كن أول من يرسل تعليق
Back to list

في جامع الفنا. هذا القاص هو رمز الدولة وعدد كبير من المثقفين

MA Medina Marrakech


سبتمبر 26

لاحظت أن كل دكاكين أحد أزقة المدينة القديمة لا تبيع إلا أجهزة الراديو والتلفزيون. ثم تنبهت أن الأمر ليس غريبا. هذه حرفة أضيفت إلى الحرف التقليدية التي تتقاسم السوق القديمة. مصنوع مستحدث، تقنياته عالية، مع ذلك لا يغير النظام القائم بل يندرج فيه ويعززه. هذا وجه مما يتشدق به الكثيرون: مزاوجة الأصالة والمعاصرة،

وفي جامع الفنا بصرخ أحد القصاص في میکروفون: تقولون إن هذا القرآن ليس بشيء وأنا أقول إنه كل شيء. به جعل محمد الدنيا تحت قدميه. ثم يرضع كلامه بعبارات فرنسية وأحيانا إنجليزية ، هذا القاص هو رمز الدولة وعدد كبير من المثقفين، ليس في مضمون قوله فقط بل في أسلوبه وكيفية إيصال فكره للجمهور.


عبد الله العروي

خواطر الصباح

يوميات

(1973 1957)